‪تصنيف يضع 6 جامعات مغربية ضمن أفضل المؤسسات التعليمية بالعالم

أفضت نتائج التصنيف العالمي البريطاني للجامعات (Times Higher Education) حسب الحقول المعرفية لسنة 2022 إلى تصنيف 6 جامعات مغربية ضمن أكثر من 1600 جامعة دولية في مجال البحث العلمي والابتكار.

وجاءت جامعة سيدي محمد بن عبدالله بمدينة فاس في المرتبة 801 على الصعيد العالمي، باعتبارها الجامعة المغربية الأولى التي يشملها التصنيف، فيما حلّت جامعة ابن طفيل بالقنيطرة في المرتبة 1001.

وجاءت كلّ من جامعة الحسن الأول بوجدة والحسن الثّاني بالدار البيضاء في المرتبة 1201 على الصّعيد العالمي؛ فيما جاءت جامعة القاضي عياض بمراكش في مراتب متأخّرة، إلى جانب جامعة محمد الخامس.

وتشمل تصنيفات جامعة تايمز للتعليم العالي العالمية لعام 2022 أكثر من 1600 جامعة في 99 دولة، ما يجعلها أكبر التصنيفات الجامعية وأكثرها تنوعًا حتى الآن.

ويعتمد الجدول على 13 مؤشر أداء تمت معايرتها بعناية، تقيس أداء المؤسسة في أربعة مجالات: التدريس والبحث ونقل المعرفة والتوقعات الدولية.

وتتصدر جامعة أكسفورد الترتيب للعام السادس على التوالي، بينما توجد في التّصنيف مؤسستان صينيتان ضمن أفضل 20 مؤسّسة لأول مرة، إذ تشترك جامعة بكين وجامعة تسينغهوا في المركز السادس عشر.

بينما حل معهد البوليتكنيك في باريس في المركز 95، بعد اندماج خمس مؤسسات.

وتعتبر الولايات المتحدة الدولة الأكثر تمثيلا بشكل عام مع 183 مؤسسة، وكذلك الأكثر تمثيلا في أفضل 200 (57)، على الرغم من أن نصيبها من الجامعات في هذه المجموعة النخبة آخذ في الانخفاض.

والصّين هي خامس أكبر دولة من حيث عدد المؤسسات في أفضل 200 مؤسسة، متجاوزة كندا وعلى قدم المساواة مع هولندا. وقد دخلت التصنيف ست دول جديدة مقارنة بالعام الماضي: أذربيجان، الإكوادور، إثيوبيا، فيجي، فلسطين وتنزانيا.

وتتصدر جامعة هارفارد ركيزة التدريس، بينما تتصدر جامعة أكسفورد ركيزة البحث، وتتصدر جامعة ماكاو للعلوم والتكنولوجيا الركيزة الدولية.

وبشكل عام، تم تصنيف 1662 جامعة، وتم إدراج 452 جامعة أخرى بحالة “مراسل”، ما يعني أنها قدمت بيانات ولكنها لم تستوف معايير الأهلية الخاصة بالتصنيف للحصول على مرتبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى