الجفاف يكتسح منطقة زعير ويدفع الفلاحين للتفكير في الهجرة الحضرية

اضطر عدد من الفلاحين في منطقة زعير إلى استغلال الأراضي المزروعة بالحبوب كمراعي للماشية، بعدما بات في حكم المؤكد أنهم لن يحصدوا أي غلة خلال الموسم الحالي بسبب نقص التساقطات المطرية.

وتعتبر زعير من المناطق الفلاحية المهمة في جهة الرباط -سلا -القنيطرة، حيث تعرف انتشاراً لزراعة الحبوب والقطاني التي تعتمد بشكل كبير على التساقطات المطرية، ما يجعل الإنتاج متقلباً في ظل تواتر مواسم الجفاف.

ويواجه المغرب خلال الموسم الفلاحي الحالي عجزاً في التساقطات المطرية يقدر بـ67 في المائة بالنسبة لسنة عادية و64 في المائة مقارنة بالسنة الماضية، وهو ما لم تشهده البلاد منذ ثمانينات القرن الماضي.

في منطقة الرماني، نواحي الرباط، بدأ أغلب الفلاحين يحصون الخسائر، بعدما تأثرت أراضيهم المزروعة بالحبوب، بينما لا يزال هناك أمل ضعيف لإنقاذ زراعات القطاني في حال شهدت البلاد تساقطات مطرية نهاية الشهرين الجاري وبداية المقبل.

ونظراً لتوالي المواسم الفلاحية المتواضعة من حيث التساقطات المطرية، أصبح عدد من الفلاحين يفكرون في التخلي عن أراضيهم والتوجه صوب المدن المجاورة لمنطقة زعير للعمل في أي مهنة تضمن لهم العيش بعيداً عن الارتهان للأمطار.

زكرياء خطابي، فلاح من منطقة زعير، قال في تصريح لLE7.ma إن “الجفاف أصبح القاعدة خلال المواسم الفلاحية الأخيرة، وهو ما أثر بشكل كبير على الفلاحين في ظل عدم وجود حلول بديلة تقيهم من التقلبات المسجلة في كل سنة”.

وأشار خطابي إلى أن “منطقة زعير معروفة بزراعات الحبوب والقطاني وتربية الماشية، لكن الموسم الفلاحي الحالي المتسم بالجفاف سيؤثر بشكل كبير على الإنتاجية؛ بحيث سيشمل الضرر جميع الفلاحين وسيمتد ذلك إلى السنة المقبلة”.

وشدد المتحدث على أهمية تدخل الدولة لاعتماد حلول تمكن من تفادي ضياع القطيع الحيواني، إضافة إلى التفكير في توفير مدار سقوي لدعم الفلاحة في منطقة زعير، والإسراع بإكمال مشروع سد بوخميس المتوقف منذ أكثر من عقدين من الزمن.

ولفت خطابي إلى أن “إجراءات التعويض بالنسبة للفلاحين المتوفرين على التأمين يجب أن تكون مرنة بعد إعلان الجفاف”، كما ذكر أن عددا من الفلاحين اقتنوا أدوية لمعالجة الحبوب والقطاني لكنها أصبحت اليوم مع واقع الجفاف دون جدوى.

من جهته، قال العياشي ناطوس، فلاح بمنطقة مرشوش، نواحي الرماني، إن الموسم الفلاحي الحالي سجل تساقطات مطرية ضعيفة جداً، وأكد أن الوضع الحالي يستلزم تدخل وزارة الفلاحة لإنقاذ الماشية عبر العلف المدعم.

وبسبب توالي الجفاف في السنوات الماضية، أصبحت منطقة زعير تعاني من مشكل ضعف الفرشة المائية، وقال الفلاح العياشي إن إكمال مشروع سد بوخميس سيكون أحسن خيار لتزويد الفرشة المائية خلال المواسم الفلاحية الجيدة، وهو ما سيكون له نفع جيد على المنطقة.

ولم يُخفِ ناطوس خيبة أمله مما آلت إليه أوضاع زراعته، موردا أنه لم يعد يرغب في الاستمرار كفلاح، وتتملكه رغبة كبيرة في الهجرة نحو المدينة للعمل في أي مهنة كيفما كانت تضمن قوت عيشه.

وما يجعل الموسم الفلاحي الحالي أكثر ضرراً كونه جاء بعد مواسم ضعيفة، ناهيك عن استمرار تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، وهو ما يتطلب، حسب تصريحات الفلاحين، تدخلاً للدولة عبر حلول جذرية.

بسبب الجفاف وتواتر سنوات مطبوعة بضعف التساقطات المطرية، أصبح عدد من الفلاحين يفكرون في ترك أراضيهم والتوجه صوب المدينة للعمل في أي مهنة عوض الاستثمار في الفلاحة التي يطبعها عامل التقلب.

هذا التوجه يفكر فيه محمد تومي، فلاح بمنطقة مرشوش، بعدما خسر الملايين من السنتيمات على أراضيه لزراعة الحبوب وأصبحت اليوم شبه جرداء، فاضطر لاستعمالها كمراع لماشيته لإنقاذها من الجوع.

وعلى الرغم من مبادرة عدد من الفلاحين الشباب في التفكير في زراعات بديلة في منطقة زعير، كالأشجار المثمرة، إلا أن غالبية الفلاحين لا يحبذون هذا التوجه، نظرا لما يتطلب ذلك من صبر حتى يتم حصد أول غلة، التي تكون غالباً بعد ثلاث سنوات أو أكثر.

ويبقى الأمل معقوداً على تدخل الدولة وتسريع الإجراءات التي يتضمنها البرنامج الاستثنائي الذي أعدته الحكومة للتخفيف من آثار تأخر التساقطات المطرية، والحد من تأثير ذلك على النشاط الفلاحي، وتقديم المساعدة للفلاحين ومربي الماشية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى