“الحركة” تثمن تعليمات مواجهة الجفاف

عبر حزب الحركة الشعبية عن اعتزازه بالتعليمات الملكية إلى الحكومة، بشأن اتخاذ كافة الإجراءات الاستعجالية الكفيلة بمواجهة تداعيات الجفاف والحد من انعكاساته الوخيمة على الموسم الفلاحي الحالي، والتدابير اللازمة للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية وندرة الماء على نشاط الفلاحين ومربي الماشية.

وأكدت الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية تطلعها إلى ضرورة “حرص الحكومة والمؤسسات العمومية المعنية ومختلف الجماعات الترابية والسلطات العمومية على التنزيل الأمثل لهذا البرنامج الملكي، حتى يصل الدعم إلى الفئات المستحقة فعليا”.

ولفت “حزب امحند العنصر”، في بيان له، إلى أن القرار الملكي الحكيم “يجسد العناية الخاصة والراسخة التي ما فتئ الملك محمد السادس يخص بها ساكنة المناطق القروية والجبلية، وحرصه المولوي الموصول على مواكبة أوضاع المواطنين والمواطنات ودعم الفئات المتضررة جراء الوضع المائي والمناخي الراهن، أسوة بمبادراته السامية للتخفيف من آثار جائحة كورونا”.

وأضاف الحزب ذاته أنه يثمن مساهمة صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الغلاف المالي المخصص لتنزيل البرنامج الاستعجالي وتفعيل التدابير المصاحبة له لحماية الرصيد الفلاحي والحيواني، وتوفير ما يكفي من القمح وأعلاف الماشية في السوق الوطنية، وتقديم الدعم اللازم للفلاحين، وخصوصا الصغار منهم، في إطار التخفيف من معاناتهم في هذه الظروف المناخية الصعبة التي تمر منها بلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى