مديرية “الأرصاد الجوية” تكشف أسباب تأخر تساقط الأمطار في المغرب

أثر ضعف وتأخر التساقطات المطرية بالمملكة بشكل سلبي على الموارد المائية والإنتاج الفلاحي، حيث أكد خبراء أن المغرب سيواجه موسما صعبا يستدعي اتخاذ إجراءات مستعجلة للتخفيف من تداعيات الجفاف.

وضع دفع المواطنين إلى التساؤل حول أسباب هذا الضعف، وعما إذا كانت الأسابيع المقبلة تحمل مؤشرات إيجابية قد تساهم في تحسن الوضع وتداركه.

بحسب معطيات رسمية حصلت عليها LE7.ma من مديرية الأرصاد الجوية، فإن ضعف وتأخر الأمطار خلال الموسم الحالي يعزيان إلى مجموعة من الظروف الجوية والمناخية التي انعكس تأثيرها السلبي على المغرب وكذا جنوب أوروبا. إذ أنه خلال فترة الشتاء الحالية تميزت الحالة الجوية بتمركز المرتفع الجوي الآصوري، وهو منطقة الضغط المرتفع، نتيجة هبوط كتل هوائية من طبقات الجو العليا. هذا المرتفع شمل كذلك جنوب أوروبا وشمال غرب أفريقيا، مما نتج عنه غياب المنخفضات الجوية الممطرة، وانتقال جلها نحو شمال وشرق أوروبا ودول البلقان والشرق الأوسط.

وخلال فترة الشتاء الحالي، توضح مديرية الأرصاد، يبدو أن هذا التمركز غير العادي للمرتفع الجوي الآصوري يرتبط بحدوث حالات غير معتادة في حركات الدورة الهوائية العامة فوق المحيط الأطلسي الشمالي.

ولهذا التمركز المطول للضغط فوق شمال المحيط الأطلسي وجنوب أوروبا وحوض غرب البحر الأبيض المتوسط والمغرب أسبابه. لكن هذه الأسباب من الصعب تحديدها بدقة نظرا لتداخلها وارتباط الظواهر الجوية بعضها ببعض كـ”تغير حرارة مياه البحار والمحيطات ودينامية الدورة الهوائية العامة والنشاط الشمسي، إلخ…”، وكذا عامل التغيرات المناخية، تضيف المديرية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المرتفع الآصوري عمل على توجيه معظم الاضطرابات نحو شمال أوروبا، ونتج عن ذلك غياب الاضطرابات الممطرة على الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط بالكامل (باستثناء مصر) وشبه الجزيرة الإيبيرية، مما أدى إلى زيادة عجز هطول الأمطار على هذه المنطقة بأكملها بنسبة تزيد عن 50 بالمائة خلال الفترة المتراوحة بين شتنبر 2021 ويناير 2022.

وتتوقع مديرية الأرصاد أن يظل الطقس يوم غد السبت باردا نسبيا فوق المرتفعات والمنطقة الشرقية والجنوب الشرقي. كما يرتقب نزول أمطار ضعيفة محليا فوق السهول المتواجدة شمال الصويرة ومنطقة طنجة والريف ومرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط.

من جهة أخرى، ستهم التساقطات الثلجية قمم الأطلسين الكبير والمتوسط، فيما ستكون هناك هبات من الرياح القوية نوعا ما بالسواحل الوسطى للبلاد.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا بين 04 – و03 درجات بمرتفعات الأطلس، وبين 03 و09 درجات بالريف وسايس والمنطقة الشرقية والجنوب الشرقي، وبين 14 و19 درجة جنوب الأقاليم الصحراوية، وستكون ما بين 09 و14 درجة بباقي المناطق.

وستعرف درجات الحرارة خلال النهار انخفاضا ملموسا شمال ووسط المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى