بنموسى يستعد لطرح “استراتيجية جديدة”‎ بلقاءات مغلقة مع الأكاديميات

باشر شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أولى الجلسات المغلقة مع مدراء الوزارة والأكاديميات الجهوية، من أجل طرح مسودة خارطة طريق لاستراتيجية التعليم 2022/2026.

وجرى الاجتماع اليوم السبت بمقر وزارة التربية الوطنية، وتداول رؤية الوزارة للمنظومة من أجل تحقيق مضامين تقرير لجنة النموذج التنموي بشأن قطاع التعليم.

وينتظر شكيب بنموسى مواقف وآراء المدراء المركزيين ومدراء الأكاديميات الجهوية قبل الكشف عن الاستراتيجية النهائية، فيما أكدت مصادر LE7.ma أن منهجية الاشتغال ستكون مشابهة لتلك التي اعتمدها الوزير أثناء ترؤسه لجنة النموذج التنموي.

وأوضحت مصادر LE7.ma أن الاستراتيجية الجديدة تبتغي تحقيق الأثر المباشر على المتعلمين، مع التخلي على المقاربات المركزية التي أثبتت محدوديتها، مشيرة إلى انفتاح المسؤولين على مختلف الشركاء.

وتنطلق الاستراتيجية الجديدة من مخرجات النموذج التنموي الجديد وكذلك من البرنامج الحكومي، وتروم طرح مدرسة عمومية في المستوى، مع تعليم الأطفال كافة المهارات والمعارف التي تضمن تطورهم.

وأمس الجمعة، استمع بنموسى إلى المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، قصد التداول بشأن خطة تعميم التعليم الأولي في أفق سنة 2028، وإعطاء كافة الملاحظات الخاصة بتجويد المنظومة.

وإلى جانب التعليم الأولي، يتحرك بنموسى من أجل التنسيق مع الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات لضمان كل مقومات إرساء التعليم الرقمي. وأكدت مصادر LE7.ma أن الأمر يهم المديين المتوسط والبعيد.

ومن المرتقب أن يخرج النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية إلى حيز الوجود خلال شهر يوليوز المقبل، علما أن المشاورات مستمرة مع النقابات القطاعية بخصوصه، وستتوضح كافة التفاصيل في وقت لاحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى