منذر الكبير يكشف حقيقة تدريب الرجاء

أكد التونسي منذر الكبير، المدرب السابق للمنتخب التونسي لكرة القدم، أنه لم يتلق أي اتصال رسمي من إدارة نادي الرجاء الرياضي، لتعويض الرحيل المرتقب للبلجيكي مارك فيلموتس، الذي تعالت الأصوات المطالبة بإقالته من تدريب الفريق “الأخضر”.

وقال مدرب “نسور قرطاج” السابق، في تصريح خص به “هسبورت”: “صحيح، تابعت بعض الأخبار التي ربطت اسمي بتدريب نادي الرجاء الرياضي، الذي يُعد من أكبر الأندية العربية والإفريقية”.

وتابع المتحدث نفسه: “لم أتلق أي اتصال رسمي من إدارة الرجاء الرياضي، كما أن أي مدرب يرغب في أن يأخذ تجربة مع فريق من هذا النوع؛ غير أنني لست من نوعية المدربين الذين يعرضون خدماتهم على الأندية أو المنتخبات، ولم يسبق لي أن قمت بذلك”.

وواصل: “تدريب أي نادٍ يتطلب الاطلاع على طريقة عمله، ومكتبه المسير، وكذلك القيمة المالية التي يُخصصها سنويا وأهدافه. كما يعرف الجميع، فإن جميع تجاربي السابقة كانت لأزيد من موسمين سواء مع الأندية أو المنتخب الوطني التونسي؛ لأن عمل المدرب يتطلب الكثير من الأمور لكي يصل إلى الأهداف المسطرة، وليس التعاقد مع فريقه من أجل تدريبه فقط”.

وارتبط اسم منذر الكبير بنادي الرجاء الرياضي خلال الساعات القليلة الماضية، بعد أن كثُر الحديث عن اقتراب المكتب المسير للنادي من إقالة البلجيكي مارك فيلموتس.

وكان الاتحاد التونسي قد أقال قبل فترة المدرب منذر الكبير من منصبه مدربا للمنتخب الأول، وعيّن مساعده السابق جلال القادري بدلا منه، وذلك عقب إقصاء “نسور قرطاج” من الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية “الكاميرون 2021”.

كما أشرف الكبير على منتخب تونس في 33 مباراة، حقق خلالها 21 انتصارا، مقابل 4 تعادلات و8 هزائم؛ لكن الخروج من ربع نهائي “كان 2021” تسبب بشكل مباشر في إعفائه من المنصب، بالتزامن مع الانتقادات التي تعرض لها، علما أنه قاد المنتخب التونسي إلى نهائي كأس العرب الأخيرة التي خسرها أمام المنتخب الجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى