عمل مسرحي يعالج السلامة الطرقية

قدم نادي الإبداع المسرحي والتنشيط الثقافي التابع لدار الشباب علال بن عبد الله بسبت أولاد النمة بإقليم الفقيه بن صالح، السبت، مسرحية تحسيسية بعنوان “ما زال ما فات الفوت”، تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية وانسجاما مع الشعار الوطني للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية لسنة 2022 “من أجل الحياة”.

فتاح التائب، مخرج ومؤلف مسرحية “ما زال ما فات الفوت”، اعتبر، في تصريح لLE7.ma، أن هذه المسرحية تعد مساهمة من النادي سالف الذكر في ورش السلامة الطرقية، وتأكيدا على أن التربية على السلامة الطرقية من المداخل المهمة في مواجهة معضلة حوادث السير بالنظر إلى المكانة المحورية التي يحتلها العنصر البشري ضمن المنظومة الشاملة للسلامة الطرقية.

وقال مخرج ومؤلف مسرحية “ما زال ما فات الفوت” إن هذا العمل المسرحي يهدف إلى دعم الجهود لبناء جيل واع بالتربية الطرقية، لا سيما في أوساط الشباب.

وفي هذا الصدد، أوضح المتحدث ذاته أن مسرحية “ما زال ما فات الفوت” تعالج إشكالية التربية الطرقية والسلوكيات الخاطئة لدى مجموعة من مستعملي الطرقات، من خلال قصة بطل المسرحية الشاب “احميدة” الذي يعكس نموذجا مصغرا لفئة من الناس تنتهك حرمة السير وتسبب في جراحات عميقة للأسر المتضررة من حوادث السير.

وأضاف فتاح التائب أن المسرحية تسلط الضوء على ظاهرة السائقين المتهورين الذين يمارسون سلوكيات مخالفة لمدونة السير، وتكشف عن آثارها السلبية على ضحايا حوادث السير، بصيغ إبداعية ركزت على إيحاءات الصورة والجسد بدل اللغة الجافة؛ ما أحدث خلخلة لدى شعور المتلقي الذي تفاعل بقوة مع أحداث العرض.

وسجل أن أحداث المسرحية التي خلقت نوعا من الرعب الممزوج بالمتعة لدى المتلقي لم تكن تحتاج إلى جهد لاستنباط دلالاتها المتعددة، على الرغم من محاولة المزج فيها بين الواقع والخيال؛ وذلك لأن محتوى النص يراد منه أداء رسالة محددة بلغة إبداعية لتحريك’ “ردود فعل الجمهور”، وخاصة الأطفال من أجل حثهم على التساؤل والتفكير في أحداث العرض المسرحي لبلوغ أهداف الرسالة.

وتابع التائب: “سيناريو المسرحية يستمد خيوطه باعتماد تقنية – الفلاش باك- لاسترجاع الأحداث السالفة من خلال الربط بين عنصر الحكي والتشخيص والبناء الدرامي في سبيل بناء الحدث المسرحي التفاعلي. كما يسهم العرض في إبراز الدور الذي تلعبه المؤسسات الشبابية في تكريس قيم المواطنة الصادقة والسلوكيات الحميدة عند الناشئة والشباب والمرأة”.

للإشارة، فإن مسرحية “ما زال ما فات الفوت” من تأليف وإخراج فتاح التائب مدير دار الشباب علال بن عبد الله بسبت أولاد النمة، وتشخيص كل من إيمان حضير ومروة فكري وأناس مستور وخالد الدراج وأشرف كريم ونوفل عباد، إلى جانب فريق عمل تقني وفني من الطاقات الشابة تابع للنادي.

ويجري تقديم هذه المسرحية انخراطا من نادي الإبداع المسرحي والتنشيط الثقافي التابع لدار الشباب علال بن عبد الله بسبت أولاد النمة في تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، وتماشيا مع فلسفة القافلة الإقليمية للسلامة الطرقية المنظمة تحت إشراف عمالة إقليم الفقيه بن صالح والمديرية الجهوية للوكالة الوطنية والوطنية للسلامة الطرقية بجهة بني ملال- خنيفرة، وبتنسيق وتعاون مع المديرية الإقليمية لقطاع الشباب بالفقيه بن صالح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى