خبير صحي: المغرب يخرج من “موجة أوميكرون” في الأسبوع المقبل

“موجة أوميكرون” بالمغرب سائرة إلى نهايتها في الأيام المقبلة، بعد تحسن كل المؤشرات الوبائية، خاصة ما يتعلق بمعدل إيجابية التحاليل المخبرية وعدد الوفيات، في أفق العودة إلى الحياة شبه الطبيعية خلال فصل الربيع القادم.

وكشفت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أمس الأحد، تسجيل 298 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 1.158.967 حالة في المغرب.

وتسارع السلطات الصحية إلى تلقيح المواطنين بالجرعة الثالثة في ظل تحسن الوضعية الوبائية، سعياً منها إلى تحقيق المناعة الجماعية قبل بروز متحور فيروسي محتمل في الفترة المقبلة، ما دفعها إلى تنظيم قوافل توعوية بالقرى والمداشر.

وتخلّف 19 مليون مغربي عن موعد الحقنة الثالثة، بينما لم يتجاوز عدد الملقحين بها 5 ملايين شخص، وهو ما جعل اللجنة العلمية والتقنية لاحتواء الجائحة تخرج بتصريحات منتقدة لضعف الإقبال على مراكز التطعيم الجماعي في ظل استقرار الوضعية الوبائية.

واتجهت العديد من الدول الأوروبية نحو التخفيف من الإجراءات الاحترازية وإلغاء بعض القيود، حيث لجأت السلطات الصحية في فرنسا إلى إلغاء إلزامية وضع الكمامة في الأماكن المغلقة، مع إقرار شرط الإدلاء بشهادة تثبت أن الشخص ملقح.

ويرتقب أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الاثنين إلغاء جميع “القيود القانونية” لاحتواء جائحة كوفيد-19 بما في ذلك عزل المصابين، ضمن خطته “للتعايش مع فيروس كورونا”.

الطيب حمضي، طبيب باحث في السياسات والنظم الصحية، قال إن “المؤشرات الوبائية بدأت تنخفض خلال الأيام الأخيرة بكل الحواضر الكبرى للمملكة”، مبرزا أن “معدل إيجابية التحاليل المخبرية انتقل من 26 بالمائة إلى أقل من 2 بالمائة”.

وأضاف حمضي، في تصريح لجريدة LE7.ma الإلكترونية، أن “المغرب يقترب من مغادرة موجة أوميكرون، حيث تراجعت أعداد الوفيات المسجلة طيلة الأسبوع الفائت. وبالتالي، يرتقب أن ينتقل إلى اللون الأخضر في الأسبوع المقبل بفعل تحسن الحالة الوبائية”.

وأوضح الفاعل الصحي ذاته أن “كل المؤشرات الوبائية الحالية تذهب باتجاه نهاية الموجة الوبائية العالمية، والعودة إلى حالة الاستقرار الوبائي في الأسبوعين المقبلين، حيث ستنخفض الوفيات اليومية بشكل متتال حتى تصل إلى أدنى المستويات خلال الأيام القادمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى