المغاربة يقتربون من مدرجات الملاعب

على بُعد أسابيع قليلة فقط من إتمام سنتين كاملتين على إغلاق الملاعب الرياضية في وجه الجماهير المغربية، بداعي الإجراءات المتخذة لتفادي تفشي فيروس كورونا، بدأت أخيرا بوادر إمكانية عودة الحياة إلى المدرجات في البروز، في انتظار انتهاء الموجة الوبائية الحالية.

وأوضح البروفيسور سعيد المتوكل‎، عضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة “كورونا”، أن المغرب مقبل على الانتقال إلى المنطقة الخضراء خلال الأيام القليلة المقبلة، نظير التراجع الحاصل في نسبة الحالات الإيجابية الحاملة للفيروس ونسبة الإماتة اليومية في البلاد.

وأضاف عضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة “كورونا”: “يمكننا العودة إلى الحياة الطبيعية، بجميع أشكالها السوسيواجتماعية، بما في ذلك عودة الجماهير إلى مدرجات الملاعب الوطنية، قريبا جدا، بعد نهاية الموجة الحالية نهاية الشهر الجاري”.

وأوضح المتحدث نفسه أن المغرب مقبل على نهاية الموجة الوبائية الحالية، مردفا: “لا توجد حاليا متحورات للفيروس قد تشكل مصدر قلق حقيقي لنا.. إلا في حال حصول مفاجآت غير سارة علما أنه ما من بوادر لحدوثها”.

وتابع البروفيسور المتوكل: “مسألة عودة الجماهير إلى المدرجات تظل بيد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والسلطات الصحية، حيث يفترض أن يكون هناك تنسيق بين الجهازين لتدبير هذه الخطوة وفق تدابير احترازية مدروسة”.

وكان فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قد أكد، منذ 5 أشهر، اقتراب عودة الجماهير المغربية إلى الملاعب الوطنية، بشكل تدريجي، مشددا على أن ذلك سيكون مشروطا بتوفر الأنصار الراغبين في ولوج المدرجات على جواز التلقيح.

جدير بالذكر أن الجماهير المغربية غابت عن المدرجات منذ حوالي عامين، بعدما أصدرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في مارس 2020، بيانا تعلن فيه قرار منع الجماهير من حضور المباريات بسبب تفشي وباء “كورونا”؛ وهو القرار الذي أثر على ميزانيات الأندية، خصوصا منها التي تعتمد بشكل أساسي على مداخيل بيع التذاكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى