القرض الفلاحي يؤجل سداد الديون

أعلنت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب عن انخراطها في البرنامج الاستثنائي الذي أعدته الحكومة لمساعدة الفلاحين ومربي الماشية أمام تداعيات موسم الجفاف، وذلك بإطلاق منتجات تمويلية جديدة واتخاذ إجراءات عدة، من بينها تأجيل سداد القروض وتجميد المتابعات القضائية.

وستساهم المجموعة البنكية بغلاف مالي قدره 6 مليارات درهم لمكافحة آثار الجفاف من خلال برنامج يتضمن ثلاثة محاور أساسية، تواكب من خلاله الإجراءات الاستعجالية المتخذة من طرف الحكومة تبعاً للتعليمات الملكية.

وذكرت المجموعة البنكية أنها ستوفر منتوج تمويل الزراعات الربيعية باسم “فلاحة ربيعية”، وهو موجه للفلاحين المتواجدين في المناطق الملائمة للزراعات الربيعية، بهدف إطلاق هذه الزراعات وصيانتها، مثل الخضر والذرة وعباد الشمس والبطيخ.

كما ستطلق المجموعة منتوج “الغرس” من أجل التخفيف من وقع الجفاف على نشاط زراعة الأشجار المثمرة وحماية إنتاجها المرتقب، ويستهدف التمويل مواصلة أشغال الصيانة الضرورية للمحافظة على البساتين، بما في ذلك السقي وشراء الأسمدة وتوفير العلاجات الصحية للنباتات.

ويتضمن عرض القرض الفلاحي منتوج “الكسيبة” من أجل مساعدة مربي الماشية على الحفاظ على ماشيتهم والتمكن من اقتناء الشعير بدرهمين للكيلوغرام الواحد، والذي وضعته وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات رهن إشارتهم في مختلف أسواق المملكة.

وسيكون بإمكان الفلاحين أيضاً الاستفادة من منتوج “الأبقار الحلوب”، من أجل معالجة الوضع الحالي لضيعات الأبقار الحلوب التي تتميز بانخفاض معدل المواليد واحتمال تراجع عدد الأبقار الحلوب.

وستساهم المجموعة المصرفية أيضاً في تمويل استكمال إمداد السوق الوطنية بالحبوب وعلف الماشية بتشاور مع مصالح الوزارة المكلفة بالفلاحة وفق ميكانيزمات للمراقبة والتتبع محددة مع المصالح المعنية، خاصة المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني.

وبخصوص مديونية الفلاحين، قرر القرض الفلاحي عدداً من الإجراءات الأولية، حيث ستجرى معالجة أوتوماتيكية لملفات صغار الفلاحين في جميع السلاسل الإنتاجية من خلال تأجيل تسديد استحقاقات القروض مستوفاة الأجل لمدة سنة، وتجميد المتابعات القضائية المرفوعة سابقاً.

وبالنسبة لباقي الفلاحين، سيتم التعامل مع وضعية مديونيتهم بحسب كل حالة على حدة، وستمنح لهم تسهيلات في الأداء حسب قدرات التسديد. وفي وقت ثان، وحتى يتسنى للفلاحين تمويل مواسمهم المقبلة، ستتم دراسة إعادة تصنيف المديونية لاقتراح حلول مثلى وواقعية.

في شق تمويل الاستثمارات المبتكرة التي تهدف إلى تجديد الموارد المائية، سيضع القرض الفلاحي للمغرب، مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حلولًا مبتكرة لتمويل الاستثمارات، سواء كانت خاصة أو في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP)، بهدف تحسين الولوج إلى مياه الري وتقليل تكلفتها.

وسيهم هذا التمويل وحدات تحلية محلية، خاصة الموارد المائية الجوفية قليلة الملوحة في منطقتي دكالة والشرق، أو التحول إلى الطاقة الشمسية لتقليل تكلفة الضخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى