توشيح ملكي لعالم الاجتماع الشراك

وُشِّح عالم الاجتماع المغربي أحمد الشراك بوسام ملكي، تسلمه من جامعة سيدي محمد بن عبد الله، من بين موشّحات وموشحين آخرين من الجامعة.

ونظم حفل بجامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس لتوزيع الأوسمة الملكية على من حصلوا عليها من المشتغلين بالجامعة.

وشمل التوشيح 19 موظفة وموظفا من الكليات والمؤسسات العليا التابعة لجامعة فاس، حصل 12 منهم على وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الممتازة، وواحد على وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى، وستة على وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الثانية.

وفي تصريح لجريدة LE7.ma الإلكترونية، قال أحمد الشراك: “لعلّ من سياسة اعتراف جلالة الملك بمختلف الفعاليات الجامعية، وغير الجامعية، توسيم مجموعة من الأفراد كل سنة”.

وأضاف: “هذا الأمر ينطبق على مختلف الجامعات المغربية. ومن ثمّ، فقد دأبت جامعة سيدي محمد بن عبد الله، منذ أربع سنوات، على إقامة احتفال واحتفاء بالموسَّمين (…) برئاسة رئيس الجامعة وعمدائها ورؤساء مختلف المعاهد الجامعية”.

واعتبر الشراك توشيحه وثلّة من الفعاليات الأكاديمية والجامعية، “التفاتة مولوية، وتأكيدا لسياسة الاعتراف الملكية كما قال رئيس الجامعة في الحفل”.

وواصل أستاذ السوسيولوجيا بجامعة ظهر المهراز بفاس، قائلا: “لا شك أن هذا الوسام سيكون محفزا أكثر للمزيد من العطاء، ولمزيد من الاجتهاد لكل في مساره، وهو بالنسبة لي تحديدا المسار الأكاديمي المهني”.

ثم ذكر الشراك أن “الملفت للانتباه أن جامعة سيدي محمد بن عبد الله سنت هذا الاحتفال السنوي”، وهو ما اعتبره “تطبيقا لثقافة الاعتراف”، قبل أن يجمل بالقول: “لعله تقليد إيجابي نتمنى أن يستمر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى