“العلماء الأفارقة” يثمنون جهد الملك

أكد العلماء الأعضاء بمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة حرص المؤسسة على الدعوة إلى سبل الوحدة في إفريقيا، ونهج الوسطية والاعتدال، ونبذ كل صيغ التشدد والتطرف والغلو، مجددين شكرهم وتقديرهم لأمير المؤمنين الملك محمد السادس، رئيس المؤسسة، على كل مجهوداته لضمان وحماية الثوابت الدينية في إفريقيا وجمع الشعوب الإفريقية على الكلمة السواء.

جاء ذلك في كلمة باسم علماء المؤسسة ورؤساء فروعها وأعضائها، تلاها بأبيدجان الشيخ ندياو صالح، رئيس فرع المؤسسة، خلال أشغال الندوة الدولية التي تنظمها مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، والمجلس الأعلى للأئمة والمساجد والشؤون الإسلامية بكوت ديفوار، حول موضوع: “الرسالة الخالدة للأديان”.

وأضاف الشيخ صالح: “إن هذه القارة العظيمة، قارة إفريقيا، التي تزخر بخصوصيات مميزة وتنوع ثقافي ولغوي متعدد وتاريخ مجيد، تحتاج اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، إلى ترسيخ الحوار العلمي البناء، باعتباره مدخلا للتقارب والتعاون ونبذ الخلاف والاختلاف، والاحتكام إلى الينابيع الدينية الصافية التي لم تكدر صفوها الأهواء والآفاق الضيقة وحظوظ النفس”.

وأكد المتحدث من جهة أخرى أن “مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تعمل وفق الإرشادات السديدة لرئيسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي ما فتئ يحض على الحفاظ على الثوابت الدينية والانفتاح على الحضارات والأديان، والبحث عن سبل تنزيل روح الرسالة الخالدة للأديان المتجسدة في التواصل والتعارف ونبذ كل طريق تؤدي إلى الفرقة وتوسيع الاختلافات، مهتدين بهدي الوحي الذي ينص على تعزيز الأخوة الإنسانية وتكريم المخلوقات بتنوعها وتعدد مشارب علاقاتها بالوحي الإلهي”.

وأضاف صالح: “إننا اليوم، في ظل هذه التقلبات التي تعرفها إفريقيا وباقي ربوع العالم، مدعوون، أكثر من أي وقت مضى، إلى بذل الجهود الحثيثة لتعزيز وتقوية جسور التفاهم والتواصل بين أهل الديانات، مع التركيز على القواسم المشتركة، وهي كثيرة تجعلنا نقتنع بقوة بأن ما يوحدنا أكثر مما يفرقنا، ولن يتأتى لنا ذلك إلا إذا قمنا بتفعيل آليات الحوار الديني وتجسيد معطياته ونتائجه، لأنه عبر الحوار الهادئ والهادف سنتخطى كل الخلافات التي قد تظهر على السطح، لأن الجوهر واحد والأعراض متعددة”.

كما شدد الشيخ صالح على أن “الدور المحوري لمهمة نشر ثقافة الحوار بين الديانات منوط بالسادة العلماء والعالمات، فانخراطهم في إطار من المسؤولية وتحمل الأمانة ضروري من أجل إرساء دعائم حوار ديني بناء؛ فرسالة العلماء مستمدة من ميراث النبوة، والتوجيه النبوي يقرر أن ‘العلماء ورثة الأنبياء’، وهو تشريف يحمل تكليفا ثقيلا يستوجب من العلماء بذل مزيد من الجهد لجعل الحوار بين مختلف الطوائف الدينية متاحا بشكل دائم، ومنضبطا بقواعده ومقاصده المقررة؛ وذلك في أفق تعزيز القيم الدينية النبيلة، مع التأكيد على أهمية الحفاظ على إنسانية الإنسان وكرامته”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى