جامعة النقل تطلب التراجع عن إضراب

دعت جامعة النقل واللوجستيك، التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، مهنيي قطاع النقل الطرقي إلى العدول عن الإضراب المقرر ابتداءً من الاثنين بسبب ارتفاع أسعار المحروقات.

وذكرت الجامعة، في بلاغ صحافي توصلت به LE7.ma، أن الأوضاع الحالية في المغرب غير مواتية للدخول في أي إضراب، خاصة أن الحوار بشأن انتظارات القطاع متواصل ولم ينقطع قط مع وزارة النقل واللوجستيك ومع باقي الوزارات المعنية.

وشددت جامعة النقل واللوجستيك على أنها “تدرك ثقل مشاكل القطاع وتقدر معاناة الفاعلين فيه”؛ لكنها أكدت أن الأوضاع الاقتصادية الحالية الناجمة عن تداعيات كورونا والظروف المناخية التي تعرفها البلاد هي ظروف غير مواتية بخوض إضراب.

وأفادت الهيئة المهنية بأنها عملت مع الوزارة في إطار لجان ثنائية على بذل جهود مشتركة أثمرت مكتسبات عديدة، حيث تم تقديم اقتراحات لمعالجة بعض الأوضاع الآنية للمقاولات؛ منها ارتفاع سعر الكازوال، وقد لقيت تجاوبا من طرف الوزارة في أفق الموافقة عليها من طرف الحكومة.

وأعلنت الجامعة أنها “غير معنية بالإضراب المقرر الأسبوع المقبل”، ودعت مهنيي النقل والمقاولات النقلية إلى “التحلي بروح المواطنة والاستمرار في العمل والإقبال عليه لتجاوز تبعات الجائحة والوضعية الاقتصادية الصعبة من أجل إنعاش المقاولات وضمان استمرارها”.

واعتبر البلاغ أن “الدخول في أي حركة عكس إنعاش المقاولات وضمان استمرارها لن تكون له سوى نتائج غير مرغوبة وانعكاسات سلبية على الأمن والسلم الاجتماعي وعلى القدرة الشرائية للمواطنين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى