السجن يستقبل متاجرين بالهجرة السرية

أحالت النيابة العامة باستئنافية أكادير، الأحد، 4 أشخاص على السجن المحلي آيت ملول؛ وذلك بعد ثبوت تورطهم في قضية تتعلق بتنظيم الهجرة السرية والاتجار بالبشر. كما تم الاستماع تفصيليا إلى 12 مرشحا للهجرة غير المشروعة على ذمة هذه القضية.

وجاء توقيف المشتبه فيهم في إطار الأبحاث المعمقة التي باشرتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير، إثر توقيف شخص ثلاثيني، الجمعة، مبحوث عنه في المجال نفسه، على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني؛ وذلك للاشتباه في تورطه في تنظيم عمليات للهجرة السرية في عدة مدن مغربية.

وكان الموقوفون، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 سنة، يعمدون إلى الإقامة في منزل خارج مدينة أكادير، فيما يستأجرون غرفا بفنادق متعددة بالمدينة لإيواء المرشحين للهجرة غير الشرعية، من أجل تجنب إثارة انتباه المصالح الأمنية. كما يدفع المرشحون مبالغ مالية تصل إلى 40 ألف درهم مقابل الهجرة عبر قوارب وزوارق مطاطية.

وكشفت الأبحاث التي بوشرت على ذمة هذه القضية أن الموقوفين المشتبه فيهم لهم ارتباطات بشبكات التهريب والاتجار بالبشر التي جرى تفكيكها سابقا بأكادير ونواحيه؛ كما أن أحدهم، وهو المتحدر من الصويرة، ويعمل ربان قارب، كان ينتظر تحسن الأحوال لتنفيذ عملية التهجير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى