إقبال المغاربة على شراء السيارات الجديدة يتجاوز تأثيرات “جائحة كورونا”

حققت شركات توزيع السيارات الجديدة بالمغرب نموا في رقم المعاملات برسم سنة 2021، على الرغم من مشاكل التوريد التي أثرت على مخزون عدد من العلامات.

وحسب النتائج التي نشرتها عدد من الشركات المغربية المدرجة في بورصة الدار البيضاء، فقد سُجّل ارتفاع في إجمالي مبيعات السيارات برسم السنة الماضية.

مجموعة “أوطوهول”، التي تسوق عددا من العلامات التجارية للسيارات الجديدة، سجلت رقم معاملات برسم 2021 ناهز 3,8 مليارات درهم، مقابل 3,1 مليار درهم سنة 2020، أي بنمو 21 في المائة.

وعلى مستوى عدد المركبات التي باعتها المجموعة، فقد ناهز برسم السنة الماضية حوالي 25 ألفا و371 مركبة، مقابل 20 ألفا و875 سيارة سنة 2020، أي بارتفاع قدره 22 في المائة.

وقالت الشركة، في تعليق على نتائجها المالية، إن “سوق السيارات، التي تأثرت بجائحة فيروس كورونا في مارس 2020، سجلت عودة للنمو بحوالي 6 في المائة سنة 2021 مقارنة بسنة 2019، و32 في المائة مقارنة بسنة 2020”.

وذكرت الشركة، التي تسوق علامات مثل “نيسان” و”أوبل” و”فورد”، أن سوق السيارات الجديدة بالمغرب سجلت انخفاضا في الربع الأخير من السنة الماضية بسبب تعطل الإنتاج العالمي للسيارات في أعقاب نقص إنتاج الرقائق الإلكترونية، التي تعتمد عليها السيارات، والمعروفة أيضا باسم “أشباه الموصلات”.

وقد نجحت “أوطوهول” في تحقيق أداء تجاري جيد تجلى في زيادة المبيعات التي تجاوزت مستوى 2019، على الرغم من مشكل ضعف المخزون الذي طال جميع الفاعلين في قطاع السيارات الجديدة بالمغرب.

ويتوقع، وفق المعطيات نفسها، أن تثمر الإجراءات التي نفذتها الشركات المصنعة الشريكة على المستوى العالمي تأمين عودة الإمدادات إلى مستواها الطبيعي خلال النصف الأول من السنة الجارية.

من جهتها، حققت شركة “أوطو نجمة” رقم معاملات بـ2,3 مليارات درهم في نهاية 2021، مقابل 2,2 مليار درهم سنة 2020.

وباعت الشركة، التي تسوق علامات من بينها “مرسيدس” و”ماهيندرا”، حوالي ثلاثة آلاف و546 سيارة في سنة 2021، مقابل ثلاثة آلاف و492 سيارة سنة 2020.

وبخصوص الآفاق، ذكرت الشركة المغربية أنها ستواصل افتتاح نقاط بيع جديدة لترويج عدد من السيارات الكهربائية في المملكة، على الرغم من الشكوك المحيطة بإنتاج الرقائق الإلكترونية وأثرها على قطاع السيارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى