خبير يؤكد استمرار أوميكرون بالمغرب ويتوقع نهاية الجائحة في الربيع

على الرغم من إعلان وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عن نهاية “موجة أوميكرون” فقط فإن بعض المواطنين يعتبرون أن الأمر مرتبط بنهاية الجائحة؛ وهو ما تنفيه اللجنة العلمية ضد كوفيد 19 مؤكدة استمرار تواجد الفيروس بيننا، ومشيرة إلى أن الحالات المسجلة بالمغرب هي لأوميكرون وليس أي متحور آخر.

وفي هذا الإطار، قال سعيد متوكل، عضو اللجنة سالفة الذكر، إنه إلى حد الساعة يتم تسجيل حالات قليلة لكورونا، مفيدا بأنه هذه الحالات هي لأوميكرون وأنه لا وجود لأي متحور غيره بالبلاد.

وأوضح متوكل، ضمن تصريح لLE7.ma، أن ما أعلنت عنه الوزارة الوصية على القطاع الصحي هو “انتهاء موجة أوميكرون”، منبها إلى أنه “إلى حد الآن لم تنته الجائحة، وإن كنا قد اقتربنا من نهايتها”.

وأشار عضو اللجنة العلمية إلى أن كل التوقعات تفيد بأن “الفيروس سيظل معنا، ويمكن أن يكون موسميا؛ إلا أن انعكاساته الصحية لن تكون بالحدة نفسها، ولا أيضا بنفس حدة الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية”، متحدثا عن وجود توقعات عالمية بـ”نهاية الجائحة بشكل عام خلال فصل الربيع”.

وأبرز متوكل أنه ليس هناك ظهور لأي متحورات جديدة على الصعيد العالمي؛ وهو ما يعني أنه ليس هناك أي “خطر مستقبلي”.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية قد أعلنت، أمس الثلاثاء، خلال التصريح الصحافي نصف الشهري الخاص بالحالة الوبائية لجائحة “كوفيد-19” في بلادنا للفترة الممتدة من 16 فبراير المنصرم إلى فاتح مارس الجاري، الذي قدمه معاذ المرابط، منسق مركز طوارئ الصحة العامة بالوزارة ذاتها، عن انتهاء موجة “أوميكرون” في المغرب.

وجدد المرابط، بالمناسبة، دعوة الوزارة إلى التزام جميع المواطنات والمواطنين بالاستمرار في الانخراط السريع والواسع للكبار والصغار في الحملة الوطنية للتلقيح بأخذ الجرعة الأولى أو الثانية والجرعة الثالثة المعززة التي تساهم بشكل كبير في تقوية المناعة، فضلا عن الالتزام بالتدابير الوقائية الموصى بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى