“عالم التربية” تناقش التعليم الخاص

أصدرت مجلة “عالم التربية” عددها الثلاثين، ناقشت من خلاله إشكالية التعليم الخصوصي ورهان الجودة.

ويضم هذا العدد من المجلة التي يديرها عبد الكريم غريب ويرأس تحريرها بوشعيب الزين، 560 صفحة من القطع الكبير، وقارب إشكالية التعليم الخصوصي ورهانات الجودة في إطار أسلوب المجلة القائم على المحاور والملفات.

وتوزعت مواضيع هذا العدد بين مقالات وآراء لباحثين مغاربة وكذا من المغرب العربي الكبير، إلى جانب خلاصات ومخرجات لدراسات وندوات علمية، فضلا عن مقابلات وحوارات مع مفكرين ومسؤولين وفاعلين اجتماعيين وتربويين في قطاع التربية الوطنية، زيادة على قراءة في كتاب “من أجل ثورة ثقافية بالمغرب” لشخصية العدد المفكر والباحث حسن أوريد.

وتضمن العدد حوارا مع المفكر والمؤرخ حسن أوريد، وآخر مع الأستاذ عبد المومن طالب، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء-سطات.

كما استطلعت المجلة آراء الأسر والفاعلين المعنيين، حيث حاورت جمعية اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب، والكونفدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، الذين التقت آراؤهم في أهمية اضطلاع التعليم الخصوصي بأدواره ووظائفه، في إطار شراكة صلبة مع التعليم العمومي، بمؤشرات مرجعية دقيقة وملزمة للطرفين، ودعوا القطاع الوصي إلى التعجيل بإصدار النصوص التطبيقية للقانون الإطار ذات الصلة بمنهجية تشاركية.

وحسب افتتاحية المجلة، فإن اختيار التعليم الخصوصي ملفا للعدد، يعود إلى مفارقة صارخة تتمثل في كونه يمثل حسب النصوص الرسمية للإصلاح التربوي شريكا أساسا للتعليم العمومي في كسب رهان الجودة، بيد أنه على مستوى الواقع، يخفق في كسب هذا الرهان وأداء الأدوار المنوطة به، بل ويبدو الطابع التربحي والريعي واضحا في توجهه.

كما تضمن العدد مجموعة من المقالات لعدد من الباحثين والفاعلين التربويين والأساتذة، ضمنهم عبد الناصر ناجي والمصطفى العيناوي وعبد المجيد يونوسي، ومساهمة عبد الرحيم العيادي وبوشعيب الزين وآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى