المغرب وفرنسا يحاربان داء “السيدا”

شكل موضوع محاربة السيدا محور المؤتمر الدولي الذي افتتحت أشغاله الجمعة بالصويرة، وكان مناسبة للمشاركين للتركيز على عمل المغرب وفرنسا في المجال.

ويشكل الحدث المنظم بمبادرة من دائرة أوجين دولاكروا. وبشراكة بين مدينة الصويرة وبيت الذاكرة، تخليدا لأربعين سنة من العمل على محاربة داء فقدان المناعة المكتسبة، مناسبة لإبراز العمل المنجز من قبل المغرب وفرنسا من أجل الحد من تفشي داء السيدا.

ويروم المؤتمر الذي يصادف عشرين سنة على إنشاء الصندوق العالمي لمحاربة الإيدز، أساسا، تسليط الضوء على عمل المنتخبين المحليين ضد السيدا بفرنسا والمغرب، بتنسيق بين المنتخبين المحليين ضد السيدا، وجمعية المنتخبين المحليين الفرنسيين ضد السيدا، والجمعية الدولية للعمداء الناطقين بالفرنسية.

وتتوخى المناسبة إطلاق “نداء الصويرة” من أجل تحذير الحكومات ومانحي الصحة العالمية بضرورة تعزيز وسائل تمويل برنامج الأمم المتحدة المشترك لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، مع تقديم الدعم إلى الجمعية المغربية لمحاربة السيدا التي تنجز عملا جليا كل يوم بالمملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى