احتفالية بهيجة تحيط بعطاءات الأطر النسائية في الخزينة العامة للمملكة

لوحات تشكيلية تحمل رسائل متعددة، وإبداعات وفنون تقليدية، وزخرفة بهية.. مظاهر مبهجة احتضنها المقر المركزي للخزينة العامة للمملكة بالرباط، اليوم الأحد، بمناسبة انطلاق فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، حيث اختارت الخزينة العامة الاحتفاء بموظفاتها وأطرها النسائية عن طريق فسح المجال أمامهن لعرض إبداعاتهن.

في هذا السياق قالت نادية أوبيد، رئيسة مصلحة التواصل بالخزينة العامة للمملكة، في تصريح لLE7.ma، إن الخزينة ارتأت الاحتفال اليوم بافتتاح ورشة العلاج بالفن، وهي عبارة عن لوحات ساهمت في تشكيلها مجموعة من المشاركات، خمس لوحات تجسد القيم الأربع الأساسية للخزينة العامة للمملكة، هي الالتزام، والانفتاح، والابتكار والفعالية، بالإضافة إلى لوحة خامسة تعبر عن شعار الخزينة العامة: “الخزينة في خدمة الصالح العام والمواطن”.

وأوضحت المتحدثة ذاتها أن هذا الاحتفال يشكل فرصة للتعريف بإبداعات أطر الخزينة ولمشاركتها إبداعاتهن، التي تتوزع بين اللوحات التشكيلية والفنون التقليدية والخياطة والزخرفة والنحت على الصخر والطبخ أيضا، مبرزة أن الخزينة تكرس مجهودا مهما للارتقاء بمواردها البشرية وتنمية روح الإبداع والثقافة، متمنية الطمأنينة والتألق للنساء أطر الخزينة ولكل المغربيات: “كل عام وهن قويات مبدعات وفخورات بأنفسهن”.

وتوسطت مدخل الخزينة معارض مختلفة، عرضت فيها أطر الخزينة ما جادت به مواهبهن وإبداعاتهن، التي جئن بها إلى فضاء يمارسن فيه عملهن بشكل يومي، وهدفهن التأكيد على قدرة المرأة على التميز في محيطها المهني كما في مجالات الفن والإبداع.

سناء أمدار، إطار بالخزينة العامة للمملكة، قالت في تصريح لLE7.ma إنها تهتم بالزهور وتعتمد عليها في تشكيل إبداعات ومزهريات تزين بها منزلها، كما تقدمها هدية لأقربائها وأصدقائها خلال المناسبات، وهو عمل يمنحها طاقة إيجابية قبل التحاقها كل يوم بمقر العمل.

أما جميلة العناشي، وهي إطار أيضا بالخزينة، فقد شاركت في هذه الفعالية بمجسمات صنعتها بنحتها على الصخر. “جبت مختلف شواطئ المملكة”، تقول السيدة الهاوية لجمع الحجارة من الشواطئ وتحويلها إلى أشكال إبداعية، آخرها مجسم يحيل على فيروس “كورونا” تعلوه حقنة اللقاح، أرادت أن تؤكد من خلاله على تفوق المغرب على الجائحة.

يذكر أن الخزينة العامة للمملكة دأبت على تنظيم هذه الفعاليات بشكل سنوي تكريما للمرأة وللنساء الموظفات. وتعد هذه التظاهرة، التي انطلقت اليوم وستتواصل فعالياتها غدا الاثنين، الأولى من نوعها بعد تفشي جائحة “كورونا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى