الجمهور ينير جنبات ملاعب المغرب

رسمت جماهير مختلف الأندية الوطنية صورا أكثر من رائعة في مدرجات الملاعب خلال المباريات الأخيرة، مستجيبة لعشقها وملبية النداء لتشجيع أنديتها المفضلة عن قرب وضخ دماء جديدة في شرايين الكرة الوطنية، بعد أن طال غيابها لفترة طويلة بسبب الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فيروس كورونا.

وكان مناصرو قطبي العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، الرجاء والوداد، في الموعد، مقدمين صورة راقية ولوحات أضفت رونقا جماليا لمباريات “الأخضر والأحمر” وهما اللذان يعتبران “ماركة مسجلة” في عالم كرة القدم العربية والإفريقية، بل والعالمية التي تصدروا فيها المشهد في أكثر من مناسبة.

وعلى الوتر نفسه عزفت جماهير “الزعيم” و”الماص” وباقي الأندية الوطنية، مؤكدة مكانتها الكبيرة في المنظومة الكروية، والدور الذي تلعبه في تطوير المنافسة من خلال ما تصنعه في مدرجات الملاعب من إبداع وإمتاع يسر الناظرين.

وأنعشت عودة الجماهير المغربية إلى المدرجات الخزينة المالية للأندية الوطنية التي تعتبر مداخيل الملاعب أحد أهم المصادر الداعمة لخزينتها، بعد أن أصبح جلها على حافة الإفلاس بسبب الحصار الذي طال الملاعب خلال المواسم الأخيرة بسبب كورونا.

ويُنتظر أن تساهم عودة الجماهير إلى مدرجات الملاعب في إعطاء دفعة قوية للمنتخب الوطني المغربي الأول في مباراته المصيرية المنتظرة أمام الكونغو الديمقراطية، لحساب إياب الدور الفاصل المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى